.

ثناء العلماء على دار الحديث السلفية بالحامي ///// كلمة قيمة للشيخ الفاضل أبي عبدالله وهب الذيفاني حفظه الله 20 ذو الحجة 1439هـ  


العودة   منتديات الحامي السلفية > منتديات الحامي السلفية > الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية

الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية للدفاع عن السنة المطهرة ونهج السلف الصالح

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 09-07-18, 07:19 AM   #1

ثبّته الله تعالى على السنة

 
تاريخ التسجيل: Dec 2014
المشاركات: 20
معدل تقييم المستوى: 0
أبو العباس محمد القصراوي is on a distinguished road
14 الرد على الحلقة الثالثة لـ :د ربيع في تعقبه على كتاب الإجابة

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وسلم، أما بعد:

بعد أن منّ الله على الشيخ يحيى بطبع كتاب:«الإجابة»، الذي بيّن الشيخ فيه غلط ـ د ـ ربيع، وتحامله بغير دليل، وتهور في الأحكام، أخرج الدكتور مقالا سماه «الحلقة الثالثة» في ورقات.

والقارئ لها يرى أنّ ـ د ـ ربيعا حصلت له خذيلة في كتاباته الأخيرة، وذلك بسبب مضادة الحق، ونصرة الباطل، والتجلدّ للدفاع عنه، ونصرة أصحاب الحزب الجديد، ولو على حساب الشرع، نعوذ بالله من حور بعد الكور.

ذكر في الحلقة الثالثة: سنان بن سلمة، وذكر أنّ له ستة أحاديث، ويعني بها متصلة.

و ما ذكره من الأحاديث لا يدل على أنّ سنانا سمعها من النبي صلى الله عليه وسلم، وخاصة وقد ذُكرأنّ النبي صلى الله عليه وسلم مات وهو لم يميّز، وأحاديث هذا القسم عند أهل العلم مرسلة، حتى وإن ثبت أنه رأى النبي صلى الله عليه وسلم وهو غير مميز، فأحاديثه مرسلة، إلا إذا علم أنه قد سمعها من النبي صلى الله عليه وسلم ، أو جاء من طريق ثابتة التصريح بالسماع، وهو نادر فيمن لم يميّز.

ـ وإذا ثبت أنها مرسلة، فليست كمراسيل صغار الصحابة التي كانوا مميزين في عهد النبي صلى الله عليه وسلم، بل مراسيلهم كمراسيل تابعين، حتى وإن صحّ السند إلى سنان بن سلمة.

ـ وإذا ثبت أنها صحت ببعض الشواهد، لا يعني أنه سمعها من النبي صلى الله عليه وسلم، كما لو صح مرسل ابن المسيب بالشواهد، لا يدل على اتصالها.


قال ابن حجر في فتح الباري (7/3ـ 4)ـ في كلام على تعريف الصحابي ـ :

هَلْ يُشْتَرَطُ فِي الرَّائِي أن يكون بِحَيْثُ يُمَيّز مارآه؟، أَوْ يُكْتَفَى بِمُجَرَّدِ حُصُولِ الرُّؤْيَةِ؟.

مَحَلُّ نَظَرٍ، وَعَمَلُ مَنْ صَنَّفَ فِي الصَّحَابَةِ يَدُلُّ عَلَى الثَّانِي فَإِنَّهُمْ ذَكَرُوا مِثْلَ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ وَإِنَّمَا وُلِدَ قَبْلَ وَفَاةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بِثَلَاثَةِ أَشْهُرٍ وَأَيَّامٍ كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيحِ أَنَّ أُمَّهُ أَسْمَاءَ بِنْتَ عُمَيْسٍ وَلَدَتْهُ فِي حَجَّةِ الْوَدَاعِ قَبْلَ أَنْ يَدْخُلُوا مَكَّةَ وَذَلِكَ فِي أَوَاخِرِ ذِي الْقَعْدَةِ سَنَةَ عَشْرٍ مِنَ الْهِجْرَةِ.

وَمَعَ ذَلِكَ فَأَحَادِيثُ هَذَا الضَّرْبِ مَرَاسِيلُ.

وَالْخِلَافُ الْجَارِي بَين الْجُمْهُور وَبَين أبي إِسْحَاق الاسفرايني وَمَنْ وَافَقَهُ عَلَى رَدِّ الْمَرَاسِيلِ مُطْلَقًا حَتَّى مَرَاسِيلِ الصَّحَابَةِ لَا يَجْرِي فِي أَحَادِيثِ هَؤُلَاءِ لأن أحاديثهم لامن قَبِيلِ مَرَاسِيلِ كِبَارِ التَّابِعِينَ وَلَا مِنْ قَبِيلِ مَرَاسِيلِ الصَّحَابَةِ الَّذِينَ سَمِعُوا مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، وَهَذَا مِمَّا يُلْغَزُ بِهِ فَيُقَالُ:

صَحَابِيٌّ حَدِيثُهُ مُرْسَلٌ لَا يَقْبَلُهُ مَنْ يَقْبَلُ مَرَاسِيلَ الصَّحَابَةِ.

و ابن حجر في كتابه «الإصابة»، جعل هذا النوع قسما لنفسه، أي من مات النبي صلى الله عليه وسلم وهو غير مميز، وأبان أنّ أحاديثهم مراسيل.

قال ابن حجر في الإصابة (1/155):

ورتبته ـ كتاب الإصابة ـ على أربعة أقسام في كل حرف منه:

فالقسم الأول: فيمن وردت صحبته بطريق الرواية عنه، أو عن غيره، سواء كانت الطريق صحيحة، أو حسنة، أو ضعيفة، أو وقع ذكره بما يدل على الصحبة بأي طريق كان.

القسم الثاني: من ذكر في الصحابة من الأطفال الذين ولدوا في عهد النبي صلّى اللَّه عليه وسلم لبعض الصحابة من النساء والرجال، ممن مات صلّى اللَّه عليه وسلم وهو في دون سن التمييز، إذ ذكر أولئك في الصحابة إنما هو على سبيل الإلحاق، لغلبة الظنّ على أنه صلّى اللَّه عليه وسلم رآهم لتوفّر دواعي أصحابه على إحضارهم أولادهم عنده عند ولادتهم ليحنّكهم ويسمّيهم ويبرّك عليهم، والأخبار بذلك كثيرة شهيرة: ففي صحيح مسلم من طريق هشام بن عروة عن أبيه عن عائشة أن النبي صلّى اللَّه عليه وعلى آله وسلم «كان يؤتى بالصبيان فيبرّك عليهم» .

وأخرجه الحاكم في كتاب «الفتن» في المستدرك عن عبد الرحمن بن عوف قال: ما كان يولد لأحد مولود إلا أتي به النبي صلّى اللَّه عليه وآله وسلم فدعا له- الحديث. وأخرج ابن شاهين في كتاب الصحابة في ترجمة محمد بن طلحة بن عبد اللَّه من طريق محمد بن عبد الرحمن مولى أبي طلحة عن ظئر محمد بن طلحة، قال: لما ولد محمد بن طلحة أتيت به النبيّ صلّى اللَّه عليه وسلم ليحنّكه ويدعو له، وكذلك كان يفعل بالصبيان...

ثمّ قال : لكن أحاديث هؤلاء عنه من قبيل المراسيل عند المحققين من أهل العلم بالحديث، ولذلك أفردتهم عن أهل القسم الأول.اهـ

وذكر في الطبقة الثانية من حرف (السين) التي تبدأ من الصفحة (1/197)، قال:

القسم الثاني، السين.

ذكر منهم: ساعدة بن حرام، والسّائب بن أبي لبابة، و السّائب بن هشام ، وسعد بن زيد الأنصاريّ، و سعد بن أبي العادية، و سعيد بن ثابت ، وسعيد بن الحارث ، وسفيان بن عبد شمس، وسلمة بن طريف ، وسليم بن أحمر، سليمان بن أبي حثمة ، سليمان بن خالد، وسليمان بن هشام.

ثمّ ذكر: سنان بن سلمة في هذه الطبقة، الذين أحاديثهم عند المحققين من قبيل المرسل.

وقال ابن حجر في الإصابة (1/156)، في القسم الرابع:


القسم الرابع- فيمن ذكر في الكتب المذكورة على سبيل الوهم والغلط، وبيان ذلك البيان الظاهر الّذي يعوّل عليه على طرائق أهل الحديث، ولم أذكر فيه إلا ما كان الوهم فيه بيّنا.

وأعاد ترجمته ـ سنان بن سلمة ـ في هذا القسم صفحة (3/243)، وهو القسم من حصل فيه وهم أو غلط، فقال:

أورده ابن شاهين، وأورد له حديثين من رواية سلمة بن جنادة، عنه، وأفرده عن سنان بن المحبّق، وهو وهم. وسنان له رؤية لا سماع.اهـ

فالحافظ ذكره في هذا القسم ليبين خطأ من ظن رفع الأحاديث الواردة عنه، لأنّ سنان بن سلمة ليس له سماع من النبي صلى الله عليه وسلم، وأحاديثه في مثل هذا النوع كلها مرسلة.

وقولهه : «أورد له حدثين»، لا يدل على اتصالها.

ثمّ قال:

وقد بيّن البغويّ سبب الوهم، وأن بعض الرواة توهم صحبته من إرسال الحديث، فأخرج من طريق ابن أبي ليلى، عن عبد الكريم بن أبي المخارق، عن معاذ بن سعد، عن سنان بن سلمة- أنّ النبي صلّى اللَّه عليه وسلم بعث ببدنتين مع رجل ... الحديث.

قال: ورواه ابن جريج، عن عبد الكريم، عن معاذ بن سعد، عن سنان بن سلمة، عن أبيه، وكانت له صحبة، فذكره. وهذا هو الصواب.اهـ

فذِكْرُ الحافظِ له في هذا القسم ليُبين وَهَم من أثبت له صحبة، أخذاً بظاهر هذه الأحاديث التي هي في الحقيقة مراسيل.

والعلماء اختلفوا في إثبات صحبة من لم يميزـ على حسب اصطلاحاتهم، فبعضهم يثبت له الصحبة إذا حصلت الرؤية ولو لم يميّز،كما نقله ابن حجر، وبعضهم يشترط في الصحبة الرؤية مع التمييز.

ومع ذلك فالجميع ـ أي من أثبت الصحبة ومن لم يثبتها ـ يعتبر أحاديث هذا النوع مراسيلا.

وفي المرسيل لابن أبي حاتم (68):

سُئِلَ أَبُو زُرْعَةَ عَنْ سِنَانِ بْنِ سَلَمَةَ بْنِ الْمُحَبَّقِ هَلْ لَهُ صُحْبَةٌ.

فَقَالَ: لَا، وَلَكِنَّهُ وُلِدَ فِي عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ.

وقال في «الجرح والتعديل» (4/250):

قال ـ أي سنان ـ: ولدت في يوم حَرب كان للنبي صَلى الله عَليه وسَلم، فذهب بي أبي إِلى رسول الله صَلى الله عَليه وسَلم فحنكني، وتفل في في ودعا لي، وسماني سنانا.

رَوَى عَن النَّبي صَلى الله عَليه وسَلم مُرسل.

وقال العلائي في «جامع التحصيل» (192):


سنان بن سلمة بن المحبق له عن النبي صلى الله عليه وسلم في سنن النسائي ولم يسمع منه، بل ولد في حياة النبي صلى الله عليه وسلم.

وقال ابن حجر في «تقريب التهذيب »:

ولد يوم حنين فله رؤية، وقد أرسل أحاديث.اهـ

وقد قدمنا أنّ مراسيل هذا القسم كمراسيل التابعين.

قال الشيخ يحيى حفظه الله تعالى :

والحاصل : أنّ سنان بن سلمة لا يصح له سماع من النبي صلى الله عليه وسلم.اهـ

فحكم العلماء على أحاديثه بالإرسال، وليس فيها ما يدل على السماع والاتصال.

فثبت أنّ ماذكره المدخلي من الأحاديث الواردة أنها كلها من قبيل المرسل، لا كما يزعم.

وقد ذكرت بعض أقوال العلماء في حكم مراسيل هذا القسم في رسالة: «تعزيز الإجابة في معرفة حكم رواية من لم يميز من الصحابة»، نسأل الله أن ييسر بإتمامه.

نسأل الله أن يعيذنا من الحَوْرِ بعد الكَوْرِ، ومن الضلال بعد الهدى، ونسأله سبحانه الثبات على الحق حتى نلقاه، والحمد لله.

كتبه:

أبو العباس محمد القصراوي

22 ذي الحجة 1438.

بدار الحديث بصلاح الدين، عدن، اليمن
أبو العباس محمد القصراوي غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
من فتاوى الحج للشيخ محمد بن صالح العثيمين رحمه الله مهدي بن هيثم الشبوي الحج و العمرة 1 27-09-13 12:52 AM
الرد على أسامة عطايا المراوغ المتلاعب أبو عبد الرحمن إبراهيم أوموسي الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية 0 18-08-13 09:12 PM
الحلبي من أشد الناس شهادة بالزور ومن أكثرهم وأشدهم وقوعاً في التناقضات المخزية (الحلقة الأولى) أبو عبد الرحمن إبراهيم أوموسي الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية 0 18-05-13 09:08 PM
الذب القويم عن فضيلة المحدث الفقيه الشيخ الهلالي سليم ( الحلقة الثالثة ) أبو إبراهيم المصطفى موقدار الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية 0 15-02-11 01:15 AM
الذب القويم عن فضيلة المحدث الفقيه الشيخ الهلالي سليم (الحلقة الثانية) أبو إبراهيم المصطفى موقدار الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية 0 10-02-11 04:34 PM


الساعة الآن 11:08 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises
new notificatio by 9adq_ala7sas
منتديات الحامي السلفية

الحقوق محفوظة للجميع شرط ذكر المصدر