.

محاضرة الشيخ الفاضل أبي عمرو الحجوري حفظه الله بمسجد الرشاد بالحامي حماها الله 13 ذوالقعدة 1439هـ  



اللغــــة العــــــــربية و القصائد و الأشعار ...

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 22-07-18, 09:30 PM   #1

ثبّته الله تعالى على السنة

 
تاريخ التسجيل: Nov 2016
المشاركات: 57
معدل تقييم المستوى: 2
أبوزيدعبدالعزيز is on a distinguished road
a2 لنصح الثمين لمعشر الصوفيين

ب
سم الله الرحمان الرحيم
النصح الثمين لمعشر الصوفيين
بحر الخفيف

اِتَّقُوا اللهَ مَعْشَرَ الصُّوفِيِِينا ... وادْفُنُوا هذا الصُّوفَ كان خَنينا

اُدْخُلوا في صَفِّ الهُداةِ الثِّقاتِ ... مع أهْلِ الحَديثِ والصَّادِقينا

مع أتْباعِ أحْمدٍ والبُخارِي ... والنَّسائي ومالِكِ الصَّالحينا

لا تَكونوا معَ الغُلاةِ النُّفَاةِ ... مع أهل الإحْداثِ والكَاذِبينا

الَّذين ادَّعَوْا وُلاةً وأقْطا ... بًا وأجراسًا يَدْفَعون الشُّجُونا

والَّذين ادَّعوا مَصابيحَ لَيْلٍ ... يُبْرِئون المَريضَ والْمَجْنونا

وادَّعوا أنَّ الْمُصْطفى يَحْضُرُ الذِّكْـ...ـرَ مع الأَكْياسِ التِّجَانِيِّينَا

سَحَرُوا أَعْيُنَ العَوامِ بِمَشْيٍ ... فوْقَ ماءٍ وفي الهَوَا طائِرينا


والْمَناماتُ وَحْيُهم والخُرا ... فاتُ مُنَاهُم ومُسْنَدُ الضَّائِعينا

دَعْوةٌ تسْعى نَحْو تَدْميرِ أجْيا ... لٍ ، قِبابٌ يَزِورُها المُسْلِمونا !!

وادَّعَيْتُم كرامَةً عنْ طريقِ ... السِّحْرِ يا كَاهِنون مُسْتَدْرَجونا

فارِقُوا هذا الظُّلْمَ لا تَرْكَنُوا صَوْ ... بَ تِجَانِيَّةٍ ولا بُودْشِشِينا

فارِقُوا مَنْهَجَ الرِّفاعِيِّ والطَّا ... ئِي ،الجُنَيْدِ، الحَلاَّجِ ، بِنْ سَبْعِينا

والتِّلِمْسانِي الفَيْلَسُوفُ الحُلولِي ... حَكَّمَ الصُّوفَ الحَادِثَ الْمَلْعونا

فارِقوا آخِرَ (الوُلاةِ!!) الَّذِينَ ... انْحَرَفوا بالمُكاشَفات سِنِينا

فارقوا هذا (المِسْكَ!!) أو مِثْلَما قا ... لَ الْقُدامى وجَلَّه الآخِرونا

ذلك الطَّائِي الحاتِميَّ الوُجودِي ... الفَيْلسوفَ الزِّنْديقَ المَجْنونا

ذلك البَسْطاميَّ ذا الاِتِّحادِ ... الَّذي قد هوى فقال حَزِينا

قد أَخَذْنا وَحْيًا عنِ الْحَيِّ لَكِنْ ... قد أخَذْتُم وَحْيًا عنِ الْمَيِّتِينا

حَرَّمَ الأَوَّلون صوفًا وأنْتُم ... قدْ دَخَلْتُم به ولا تُنْكِرونا !!!

كيْفَ حَكَّمْتُم التَّصَوُّفَ عِلْمًا ... أنَّه مُحْدََثٌ وليس أمِينا ؟!!

لِمَ أسَّسْتُمُ الزَّوايا لماذا ... اتُّخِذَتْ مَسْجِدا ضِراراً مُبينا ؟!!

بَعْضُكُم عندَه حُلولٌ وبعضٌ ... عنده وَحْدَةِ الوُجودِ عِزِينا !

وأطَعْتُمْ شُيوخَكم مُبْطِلينا ... للهوى سالِكينا لا مُنْكِرينا !

شِيعَةٌ نَفْطةٌ عليها قُيوحٌ ... أَنْجَبَتْكُم لِتَسْتَوُوا ظالِمينا

قد غَلَوْتُم كما غَلَتْ شيعةٌ في ... آلِ بَيْتٍ فقد غلا الشَّاذِلونا

قال تِلْميذُه طريقَتُنا عنْ ... واحِدٍ واحدٍ إلى الْمَرْضِيِينا !!

كذَبُوا بل طَريقُهم كطريقِ ... الرَّفضِ أصْلاً ومَنْشَأً ومُتونا
هُوَ يُبْنى على الْهُيامِ كما قدْ ... بُنِيَتْ شيعةٌ ومُقْتَسِمونا

اِتِّحادٌ ووحدةٌ للوجود ... وحُلولٌ مذاهبُ القاسِطينا

وأَمَتُّمْ وَزْنًا منَ السُّننِ الغَرَّا ... ءِ واحْيَيْتُم منْهجَ الزَّائغينا

قد أخَذْتُم مِن كُلِّ شَرٍّ نَصيبا ... وتَظُنُّون أنَّكم تُحْسِنونا

اُتْرُكوا في باب الصِّفاتِ كلامَ ... الأَشْعَرِيِّين والنُّفاةِ العَمينا

اترُكوا قَولَ الجَبْرِيِين النُّفاةِ ... واتركوا قولَ القَدْريِين المَشينا

بلِّغوا للأنام شَرْعَ الأَمينِ ... دون إحْداثٍ فيه لا كَاتِمينا

لا تَغُرَّنَّكم مَناصبُ أوْ مَا ... لٌ ويَومَ الجزاءِ كمْ تُسأَلونا

إنَّما ناصِحٌ لكم كيْ تتوبُوا ... مِن ضَلالٍ أنتم به ماسِكونا

أيْنَ أعْمالُكم زِنوها على الوَحْـ...ـيَيْن كي تَعْرِفوا الخَطَا والْيَقينا

مُعْظَمُ الصُّوفِيِين خاشِعةٌ أعْـ...ـمَالُهم إلَّا أنَّهم مُحْدِثونا

هلْ عَلِمْتُم شَرْطَيْن كي تُقْبَلَ الأعـ...ـمالُ إخْلاصًا واتِّباعًا أمَينا

كُلُّ فِعلٍ يُخالِفُ الْمُصطفى نا ... لَ طَعامًا ذا غُصَّةٍ غِسْلينا9

قد دَخَلْتُم ضِمْنَ اثْنَتَيْنِ وسَبْعيـ...ـن الَّتي تَدخُلُ العَذابَ الْمُهينا

قد ضَلَلْتُم عن سُنَّةِ المصطفى في .. الذِّكرِ والاِعْتقادِ هل تَعْقِلونا
؟!!
وتَرَكْتُم هذا الجِهادَ فلَمْ تَسْـ...ـتَمْسِكوا إلا بالفَنَا رابِطينا !!

وترَكْتُم شيْئًا به تُرفَعونا ... وتركتم شيئا به توضَعونا !!

وحَطَبْتُم للناَّر ضِغثًا كثيرا ... وترَكْتُم مُصَنَّفاتً مِئينا !!

وتَصُبُّون قَدْحَكم حول شَيْخٍ ... وافْتَأَيْتُم بغَيْرِ عِلمٍ عَمينا !!

توغِرون العوامَ بالصُّوف حتى... وصَلُوا كالهََوام لا يَفْقَهونا !!

واقْتَفَيْتُم آثارَ مَنْ قبلَكم حَذْوَ ... أُسُودٍ إذا أرادَتْ عَرينا !!

وانْفَتَحْتُم مع النَّصارى ببَلْوى ... وحْدةِ الأدْيانِ الَّتي تطْمَحونا !!!

وتَغَنَّيْتُم في المساجد هَلْ هكَذا ... كان الأخْيارُ والصَّالحونا ؟!!

مَوْلِدًا قدْ تَخَذْتُمُوه احْتِفالًا ... مَتِّعونا بِحُجَّةٍ متِّعونا !!

وابْتَدَعْتُم وِرْدًا بلا سُنَّةٍ ثم ... تَظُنُّون أنكم سُنِّيُونا !!

عندكم ذِكْرٌ مُضْمَرٌ هُوَ: يا هُو ... هُوَ ذِكرُ الأَوْتاد والسَّالكينا !!!

وقَرَأْتُم جَماعةً نَغْمةً واحدةً ... قُرآنًا ولا تَشْعُرونا!!!

تقرَأون القُرآنَ في حِلَقٍ أيْنَ ... الدَّليلُ المشروعُ يا قارِئونا ؟!!

ودَعَوْتُم جماعةً جَهْرةً جهرًا ... بُعَيْدَ الصَّلاةِ لا تَفْتَرونا!!

حولكم بُرْدةٌ وهَمْزِيَةٌ في ... كلِّ فرْحٍ تتلونها خاشِعينا!!

وتُقيمون مَأْتَمًا وعَشاءً ... عند فَقْدِ الفَقيدِ لا تَخْجلونا !!!

تدَّعون انْتِماءَكم مَذْهبًا مالِكِيًا ... إلاَّ أنَّكم تَدَّعونا !!!

والرِّيَاضاتُ والفناءُ وُصولٌ ... عِندكم نحو رُتْبَةِ الْمَرْضِيِينا !!

ليس تَحْكيمُ سُنَّةٍ عندكم مر ... تَبَةً بل هذا الفَنَا تَرْتَقونا !!

عندكم شِرْكٌ فاقعٌ وطَوافٌ ... واقعٌ بالضَّريحِ يا عَاكِفونا !!

تَذْبَحون العُجولَ عند الزَّوايا ... تَجْمَعون القُروشَ جَمْعًا مُبينا !!

وبَنَيْتُم على الضريح قِبابًا ... فَتَشَبَّهْتُم باليهود العَمينا !!

وتَشُدُّون الرَّحْلَ نحو ضَريحٍ ... وتُقيمون مَوْسِمًا وحُصونا !!

وتَبَرَّكْتُم بالضريح اعْتقادًا ... فادَّعَيْتُم تَوَسُّلًا مَأمونا !!

قد جَمَعْتُم ثَلاثَةً فاحْفَظُوها ... هكذا قال عَنْكُم العَالِمونا

اِنْكِبابٌ على الدُّنَا وعَدَاءٌ ... لِأُولي سَنَّةٍ وَزِدْ تَجْهَلونا !

عُرْضَةً أصْبَحْتُم لكل انْتِقادٍ ... ولِذا وهَبْتُ نُصْحًا ثَمِينا


أبو زيد عبد العزيز
08ذو القعدة 1439 ـــ 22 يوليو 2018


ــــ
ـ شيخهم أبو العباس أحمد التجاني.
ـ الطريقة البودشيشية صوفية محضة عندها شرك قوي.
ـ هؤلاء عندهم تصوف غالي كابن عربي الملحد والتلمساني والحلاج ..
ابن عربي الملحد الحلولي.
ـ قال البسطامي : أخذتم الوحي ميتا عن ميت ونحن أخذناه عن الحي الذي لا يموت.
ـ الاتحاد : قال العلامة يحيى الحجوري في رده على عمر بن حفيظ : " وهكذا أبو يزيد البسطامي منكم الذي يقول: (سبحاني، سبحاني، ما أعظم شأني، الجنة لعبة صبياني).
من الذي رد على الحلولية إلا أهل السنة، القول بالحلول كفر، الذي يعتقد أن الله حالٌّ في البشر، كافر أكفر من اليهود والنصارى، والذي يعتقد أن الله متحد في البشر أو في المخلوقات كذلك كافر، أكفر من اليهود والنصارى كما أبان ذلك شيخ الإسلام رحمه الله، وغيره من أهل العلم، أن الحلولية كفار؛ فإن الاتحادية يعتقدون: أن المرأة هي الله، الذي يأتي أهله ماذا يأتي، وأن الحمار هو الله، وأن الذي يركب الحمار ماذا يركب، وأن المزابل هي الله، أو أن الله حالٌ في الأماكن القذرة، نسأل الله السلامة، هذا قول الكفرة، هذا قول كفر، ولا النصارى يعتقدون هذه العقيدة، ?وَقَالَتِ الْيَهُودُ عُزَيْرٌ ابْنُ اللَّهِ وَقَالَتِ النَّصَارَى الْمَسِيحُ ابْنُ اللَّهِ?[التوبة:30].
فالصوفية في هذا الباب كفرهم أشد كفر من اليهود والنصارى، لأن النصارى يعتقدون أن الله حال في المسيح، أما الصوفية فجعلوه حالًا في كل شيء."السيل العريض ص21
ـ الحلول: قال العثيمين كما في مجموع الفتاوى ص345" فقالوا : إن الله معنا بذاته في أمكنتنا ، إن كنت في المسجد ، فالله معك في المسجد، والذين في السوق الله معهم في السوق!! والذين في الحمامات الله معهم في الحمامات!"
ـ وحدة الوجود:قال العلامة ابن برجس": وحده الوجود الذين يقولون ما ثم خالق ومخلوق ولا ههنا شيئان بل الحق المنزه هو عين الخلق المشبه.الضياء الشارق في رد شبهات الماذق المارق ص 281

ـ عزين : أي جماعات ويراد بها معنى متفرقين والمراد في القصيدة كلا المعنيين

ـ فقد قال تلميذ الشاذلي المرسي العباس : طريقتنا هذه لا تنسب للمشارقة ولا للمغاربة بل عن واحد عن واحد إلى الحسن بن علي وهو أول الأقطاب ص 178.التصوف المنشأ والمصادر للشيخ إحسان إلهي ظهير.
ـ طَريقُهم كطريقِ الرَّفضِ أصْلاً..: قال العلامة إحسان إلهي ظهير في كتابه "التصوف المنشأ والمصادر": وكان هناك مصدر هام له تأثير قوي في تكوين التصوف وتشكيله , وتحوير منهجه وتطويره , وترويج الأفكار الأجنبية البعيدة عن الإسلام وتعاليمه فيه , غير هذه المصادر التي ذكرناها , وهو : التشيع الذي وضع نواته اليهود , وساهمت في تنشئته وتنميته الديانات الفارسية .

ولكن لما لهذا المصدر من أهمية كبيرة وتأثير كبير لتغيير وجهة التصوف ومجراه , وتخليق أفكار غريبة فوق الغرابة التي وجدت فيه من المصادر الأخرى ربما تصطدم بنصوص صريحة للقرآن والسنة لا تحمل التأويل وتقضي على تعاليمها ."ص156.
ـ مقتسمون : أهل الكتاب
ـ أما الأشاعرة يؤولون الصفات ، وأما الجهمية والمعتزلة فمعطلة
ـ الجبرية ، تقول: إن الإنسان مُجْبَر على عمله، ولا اختيار له ولا إرادة
ـ والقدرية تقول: الإنسان مستقل بنفسه، وليس لله فيه تعلُّق، يفعل بدون مشيئةٍ من الله، وبدون خَلْق.والقدرية أضل من الجبرية
ـ ذا غصة أي طعام ذا نشوب في الحلق فلا ينساغ
ـ والغسلين هو صديد أهل النار
ـــ تركتم : الأولى معناها أهملتم وفرَّطتم والثانية خلَّفتم وأورثتم.
ـ الفناء : لغة هو الزوال واصطلاحا قال العلامة العثيمين رحمه الله : الفناء أقسام القسم الأول : ديني شرعي وهو الفناء عن إرادة السوي . أي: عن إرادة ما سوى الله عز وجل بحيث يفنى بالإخلاص لله عن الشرك، وبشريعته عن البدعة، وبطاعته عن معصيته، وبالتوكل عليه عن التعلق بغيره، وبمراد ربه عن مراد نفسه إلى غير ذلك مما يشتغل به من مرضاة الله عما سواه.
وحقيقته: انشغال العبد بما يقربه إلى الله عز وجل عما لا يقربه إليه وإن سمي فناء في اصطلاحهم.
وهذا فناء شرعي به جاءت الرسل، ونزلت الكتب، وبه قيام الدين والدنيا، وصلاح الآخرة والدنيا قال الله تعالى: { وَمَنْ أَرَادَ الْآخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا }
القسم الثاني ـ هذا الذي تمسك به الصوفية ـ : صوفي بدعي وهو: الفناء عن شهود السوي أي عن شهود ما سوى الله تعالى، وذلك أنه بما ورد على قلبه من التعلق بالله عز وجل وضعفه عن تحمل هذا الوارد ومقاومته غاب عن قلبه كل ما سوى الله عز وجل ففني بهذه الغيبوبة عن شهود ما سواه، ففني بالمعبود عن العبادة وبالمذكور عن الذكر، حتى صار لا يدري أهو في عبادة وذكر أم لا، لأنه غائب عن ذلك بالمعبود والمذكور لقوة سيطرة الوارد على قلبه.
وهذا فناء يحصل لبعض أرباب السلوك، وهو فناء ناقص من وجوه:
الأول : أنه دليل على ضعف قلب الفاني، وأنه لم يستطع الجمع بين شهود المعبود والعبادة، والأمر والمأمور به، واعتقد أنه إذا شاهد العبادة والأمر اشتغل به عن المعبود والآمر، بل إذا ذكر العبادة والذكر كان ذلك اشتغالا عن المعبود والمذكور.
وقال العلامة أمان الجامي:" الفناء الثاني ..هو الفناء في الله عن نفسه كأن يزعم أنه يفنى في الله تعالى ويجهل نفسه ولا يعرف عن نفسه شيء ولا يعرف غير الله شيئا هذا الفناء ليس بشرعي ولا هو بمحمود بل مذموم.."شرح التدمرية ص12
القسم الثالث : فناء إلحادي كفري وهو: الفناء عن وجود السوي. أي: عن وجود ما سوى الله عز وجل، بحيث يرى أن الخالق عين المخلوق، وأن الموجود عين الموجد، وليس ثمة رب ومربوب، وخالق ومخلوق، وعابد ومعبود وآمر ومأمور، بل الكل شيء واحد وعين واحدة.
وهذا فناء أهل الإلحاد القائلين بوحدة الوجود كابن عربي، والتلمساني وابن سبعين، والقونوي ونحوهم . . . وهؤلاء أكفر من النصارى من وجهين:
أحدهما : أن هؤلاء جعلوا الرب الخالق عين المربوب المخلوق وأولئك النصارى جعلوا الرب متحدا بعبده الذي اصطفاه بعد أن كانا غير متحدين.
الثاني : أن هؤلاء جعلوا اتحاد الرب ساريا في كل شيء في الكلاب والخنازير والأقذار، والأوساخ، وأولئك النصارى خصوه بمن عظموه كالمسيح .
وتصور هذا القول كاف في رده، إذ مقتضاه: أن الرب والعبد شيء واحد، والآكل والمأكول شيء واحد، والناكح والمنكوح شيء واحد، والخصم والقاضي شيء واحد، والمشهود له وعليه والشاهد شيء واحد، وهذا غاية ما يكون من السفه والضلال."مجموع الفتاوى ج4ص242
وقال العلامة الجامي:" ..وأفظع من هذا الفناء الفناء في الله تعالى بحيث يقول لا موجود إلا الله وكل ما في هذا الكون وجود واحد ، لا رب ولا مربوب لا عابد ولا معبود ولا اثنينية في الكون ولا يكون الموحد عندهم موحدا حتى ينفي الإثنينية ويجعل الكون كله عينا واحدة هذا توحيد ودين ابن عربي المنكر لا ابن العربي.."شرح التدمرية
شيخ : يراد به شيخ الإسلام.
وحدة الأديان: " تقوم على إلغاء الفوارق بين الإسلام والكفر، والحق والباطل، والمعروف والمنكر، وكسر حاجز النفرة بين المسلمين والكافرين، فلا ولاء ولا براء، ولا جهاد ولا قتال لإعلاء كلمة الله في أرض الله، والله جل وتقدس يقول: { قَاتِلُوا الَّذِينَ لَا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَلَا بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَلَا يُحَرِّمُونَ مَا حَرَّمَ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَلَا يَدِينُونَ دِينَ الْحَقِّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حَتَّى يُعْطُوا الْجِزْيَةَ عَنْ يَدٍ وَهُمْ صَاغِرُونَ } (2) ويقول جل وعلا: { وَقَاتِلُوا الْمُشْرِكِينَ كَافَّةً كَمَا يُقَاتِلُونَكُمْ كَافَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِينَ }
فهي تعتبر ردة صريحة عن دين الإسلام؛ لأنها تصطدم مع أصول الاعتقاد، فترضى بالكفر بالله عز وجل، وتبطل صدق القرآن ونسخه لجميع ما قبله من الشرائع والأديان، وبناء على ذلك فهي فكرة مرفوضة شرعا، محرمة قطعا بجميع أدلة التشريع في الإسلام من قرآن وسنة وإجماع. تاسعا: وبناء على ما تقدم: 1- فإنه لا يجوز لمسلم يؤمن بالله ربا، وبالإسلام دينا، وبمحمد صلى الله عليه وسلم نبيا ورسولا الدعوة إلى هذه الفكرة الآثمة، والتشجيع عليها، وتسليكها بين المسلمين، فضلا عن الاستجابة لها، والدخول في مؤتمراتها وندواتها، والانتماء إلى محافلها. 2- لا يجوز لمسلم طباعة التوراة والإنجيل منفردين، فكيف مع القرآن الكريم في غلاف واحد؟ فمن فعله أو دعا إليه فهو في ضلال بعيد؛ لما في ذلك من الجمع بين الحق (القرآن الكريم) والمحرف أو الحق المنسوخ (التوراة والإنجيل) .." انظر فتوى رقم 19402
اللجنة الدائمة للبحوث العلمية والإفتاء
عضو ... عضو ... نائب الرئيس ... الرئيس
بكر أبو زيد ... صالح الفوزان ... عبد العزيز آل الشيخ ... عبد العزيز بن عبد الله بن باز
ـ مولد : يراد به بدعة المولد قال العلامة يحيى الحجوري في جلسة ساعة ص 17 : "هذه البدعة المحدثة، بدعة المولد لم يفعلها رسول الله ?، ومن قال: أن رسول ? فعلها فقد تخرص وكذب، ?قُلْ هَاتُوا بُرْهَانَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ?[النمل:64]، ?قُلْ هَلْ عِنْدَكُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنَا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ وَإِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ?[الأنعام:148]، فلم يفعلها رسول الله ?، وخير الهدي هديه، ?لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ?[الأحزاب:21]، ?قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللهَ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَاللهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ? [آل عمران:31] ?فَلْيَحْذَرِ الَّذِينَ يُخَالِفُونَ عَنْ أَمْرِهِ أَنْ تُصِيبَهُمْ فِتْنَةٌ أَوْ يُصِيبَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ?[النور:63]، ?فَلا وَرَبِّكَ لا يُؤْمِنُونَ حَتَّى يُحَكِّمُوكَ فِيمَا شَجَرَ بَيْنَهُمْ ثُمَّ لا يَجِدُوا فِي أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَيْتَ وَيُسَلِّمُوا تَسْلِيماً? [النساء:65] ، ?وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللهَ وَرَسُولُهُ أَمْراً أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً مُبِيناً? [الأحزاب:36].
ويقول سبحانه وتعالى: ?هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ?[الجمعة:2].
وقال: ?لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَؤُوفٌ رَحِيمٌ* فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ حَسْبِيَ اللهَ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَهُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِيمِ?[التوبة: 128-129].
وقال العلامة صالح الفوزان: " قد يقولون: الاحتفال بذكرى المولد النبوي أحدثه ملك عادل عالم، قصد به التقرب إلى الله!
والجواب عن ذلك أن نقول: البدعة لا تُقبل من أي أحد كان، وحسْن القصد لا يسوِّغ العمل السيئ، وكونه عالماً وعادلاً لا يقتضي عصمته" حكم الاحتفال بالمولد النبوي ص4
ـ قراءة القرآن جماعة بدعة : هي بدعة قبيحة تشتمل على مفاسد كثيرة :
الأولى : أنها محدثة و قد قال النبي - صلى الله عليه وسلم - : (( و إياكم و محدثات الأمور فإن كل محدثة بدعة و كل بدعة ضلالة )) .

الثانية : عدم الإنصات فلا ينصت أحد منهم إلى الآخر ، بل يجهر بعضهم على بعض بالقرآن ، و قد نهى النبي - صلى الله عليه وسلم - عن ذلك بقوله : (( كلكم يناجي ربه فلا يجهر بعضكم على بعض بالقرآن ، و لا يؤذ بعضكم بعضاً )) .

الثالثة : أن اضطرار القارئ إلى التنفس و استمرار رفقائه في القراءة يجعله يقطع القرآن و يترك فقرات كثيرة فتفوته كلمات في لحظات تنفسه ، و ذلك محرم بلا ريب .

الرابعة : أنه يتنفس في المد المتصل مثل : جاء ، و شاء ، و أنبياء ، و آمنوا ، و ما أشبه ذلك فيقطع الكلمة الواحدة نصفين ، و لا شك في أن ذلك محرم و خارج عن آداب القراءة ، و قد نص أئمة القراءة على تحريم ما هو دون ذلك ، و هو الجمع بين الوقف و الوصل ، كتسكين باء (( لا ريب )) و وصلها بقوله تعالى : { فيه هدى } قال الشيخ التهامي بن الطيب في نصوصه :
الجمع بين الوصل و الوقف حرام نص عليه غير عالم همام
لخامسة : أن في ذلك تشبهاً بأهل الكتاب في صلواتهم في كنائسهم ، فواحدة من هذه المفاسد تكفي لتحريم ذلك ، و الطامة الكبرى أنه يستحيل التدبر في مثل تلك القراءة و قد زجر الله عن ذلك بقوله في سورة محمد : { أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها } و نحن نشاهد معظم من يقرأ على تلك القراءة لا يتدبر القرآن و لا ينتفع به ، و تا الله لقد شاهدت قراء القرآن على القبر فلم يتعظوا بمشاهدته و لا برؤية القبور و لا بما يقرؤونه من القرآن ، فقبح الله قوماً هذا حالهم (( و بعداً للقوم الظالمين )) .
قال أبو إسحاق الشاطبي في (( الاعتصام )) : (( و اعلموا أنه حيث قلنا : إن العمل الزائد على المشروع يصير وصفاً له أو كالوصف فإنما يعتبر بأحد أمور ثلاثة : إما بالقصد ، و إما بالعبادة ، و إما بالزيادة أو بالنقصان .
إما بالعبادة كالجهر و الاجتماع في الذكر المشهور بين متصوفة الزمان ، فإن بينه و بين الذكر المشروع بوناً بعيداً إذ هما كالمضادين عادة ، و كالذين حكى عنهم ابن وضاح عن الأعمش عن بعض أصحابه قال : (( مر عبد الله برجل يقص في المسجد على أصحابه و هو يقول : سبحوا عشرا و هللوا عشرا ، فقال عبد الله : إنكم لأهدى من أصحاب محمد - صلى الله عليه وسلم - أو أضل ؟ بل هذا (( يعني أضل )) )) .
و في رواية عنه : أن رجلاً كان يجمع الناس فيقول : رحمه الله من قال كذا و كذا مرة (( الحمد لله )) . قال فمر بهم عبد الله بن مسعود فقال لهم : (( هديتم لما لم يهد نبيكم ، و إنكم لتمسكون بذنب ضلالة ))الحسام الماحق ص75 للشيخ تقي الدين الهلالي
ـ البردة: لأنها تحتوي على كم غفير من الشرك والكفر وهكذا الهمزية كما أبانه أهل العلم في رسائل أبا بطين.
أبوزيدعبدالعزيز غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG]متاحة
كود HTML معطلة



المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نصائح أمينة ثمينة من الناصح الأمين في كتابه الكنز الثمين علي بن أحمد السيد الـــعــــــــــــام 7 24-09-10 11:25 PM
إعلام المتقين ببعض من تكلم فيهم الناصح الأمين في كتابه الكنز الثمين علي بن أحمد السيد الردود العلمية للدفاع عن السنة النبوية 8 31-07-10 09:56 PM


الساعة الآن 10:00 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises
new notificatio by 9adq_ala7sas
منتديات الحامي السلفية

الحقوق محفوظة للجميع شرط ذكر المصدر